دعم مالي أوربي ووسائل لوجيستية في طريقها للمغرب لمحاربة ظاهرة الهجرة السرية

0

أدى تزايد موجات الهجرة السرية باتجاه إسبانيا خاصة و الدول الأوربية عامة، إلى البحث عن سبل تعزيز الاتحاد الأوربي دعمه للمملكة، لمحاربة الظاهرة الخطيرة عبر تحويل دعم مالي ووسائل لوجيستيكية من طرف صندوق الاتحاد الإئتماني للطوارئ لصالح دول شمال إفريقيا.

واعمتدت الحكومة الإسبانية حوالي 8 ملايين أورو من أجل اقتناء 130 سيارة دفع رباعي، مزودة بشبكات واقية، ومكيفات هواء، ودليل ضمان لفائدة وزارة الداخلية. سيمكن رجال الشرطة من مراقبة الهجرة غير النظامية على الحدود، والمنافد. حيث تدخل خطة شراء 130 سيارة والوسائل اللوجيستيكية المتطورة ضمن مشروع دعم الإدارة المتكاملة للحدود EUTF- NOA-MA-05، الدي يدير 44000 مليون أورو من الصندوق الإئتماني للاتحاد الأوربي لشمال إفريقيا. 
وستتوصل السلطات المغربية السيارات الرباعية الدفع والوسائل اللوجيستيكية عبر ثلاثة مراحل، 25 % سيتم تسليمها بعد ستة أشهر من الطلب لبدء التوريد، ليتم بعدها تسليم 25% من المركبات المتبقية بعد تسعة أشهر من بداية الطلب، فيما أن 50 % المتبقية سيتم تزويدها بعد 12 شهرا من أمرالبدء، و يتمثل الدعم الأوربي في سيارات رباعية الدفع لتفعيل المطاردات والتوغل  في المسالك الوعرة، والطرق الضيقة و الأماكن التي يختفي فيها المهاجرون، زيادة على مقاومتها للحجارة والهجمات باعتبارها مصفحة ومضادة للضربات.

وللإشارة أن الرباط كانت قد عبرت عن تدمرها الشديد من تأخر الإتحاد الأوربي، في صرف الموارد المالية اللازمة الكفيلة للسلطات المغربية، لمحاربة ظاهرة الهجرة غير النظامية، و مراقبة حدودها، إذ أن الجانب الإسباني ضغط من جهته لتحقيق هدا الأمر. 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا