غرفة الصيد المتوسطية تستبق دورتها العادية بإعلان إنتهائها من إقتناء مقر جديد بعد سنوات من الإنتظار

0

أعلنت غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة، عن إنتهائها من الإجراءات الإدارية والمسطرية المرتبطة بإقتناء مقرها الجديد، حيث  تسلم  يوسف بنجلون رئيس  الغرفة أمس الثلاثاء 08 يونيو 2021، مفاتيح هذا المقر االذي طال إنتظاره من طرف مهنيي الصيد بالمنطقة.  

وقالت غرفة الصيد في منشور لها  زفت من خلاله الخبر لمهنيي الصيد ، “بعد سنوات طوال من الإنتظار لاقتناء مقر خاص لغرفة الصيد البحري المتوسطية، وبفضل عزيمة وإصرار رئيس الغرفة يوسف بنجلون، فقد تسلم بتاريخ 8 يونيو 2021 مفاتيح المقر الجديد ،  بعد أن تم استنفاذ جميع الإجراءات الإدارية والمسطرية”.

و قام يوسف بنجلون بزيارة للمقر الجديد، حيث أعطى تعليماته، حول الإصلاحات والتجهيزات الضرورية التي ينبغي القيام بها، للإسراع في التنقل الى المقر الجديد،  قبل موعد الجمعية العامة التي ستنعقد في شهر شتنبر المقبل. 

ويتكون المقر الجديد من قاعة الاجتماعات، مؤهلة لاحتضان الجموع العامة، والتي يفوق عددها 60 شخصا، وقاعة خاصة بالتكوين والندوات، ومرافق أخرى مصممة لإيواء مصالح مستقلة بعضها عن البعض، من حيث المساحة، ووجود قاعات أخرى خاصة بالاجتماعات الصغيرة وقاعة الانتظار… إذ يلبي المقر الجديد طموحات إداريي ومهنيي الصيد بالمنطقة تفيد ذات الغرفة.

وفي موضوع متصل تستعد غرفة الصيد البحري المتوسطية، لعقد الدورة الثانية برسم 2021 على الساعة الثالثة بعد الزوال من يوم الأربعاء 16 يونيو الجاري، عبر تقنية التواصل عن بعد، وذلك حفاظا على سلامة وصحة أعضاء الغرفة، لاسيما وأن الحكومة مددت حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا .

ويضم جدول أعمال الدورة، المصادقة على محضر الدورة السابقة، والمصادقة على الميزانية التعديلية للغرفة، ومناقشة تسويق المنتوجات البحرية ، والزيادة في حصة سمك أبوسيف والتون الأحمر بالجهة الشرقية، ومشكل إستخراج الرمال البحرية.

كما يضم جدول الأعمال، المصادقة على إتفاقية شراكة ما بين الغرفة وجمعية اللجنة المحلية للإنقاذ بميناء المضيق، لتجهيز خافرة الإنقاذ بمعدات إخماد الحريق، وكذا المصادقة على إتفاقية شراكة ما بين الغرفة والجمعيات والتعاونيات المتواجدة بمركز الصيد بليونش، لمساعدة البحارة وذويهم بالنظارات البصرية، إلى جانب التداول في مختلفات.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا