مليلية المحتلة تتطلع للربط البحري مع الناظور بعد أزمة المعبر الحدودي

0

كشفت تقارير إعلامية أن سلطات مليلية المحتلة، تحظر لإنشاء خطين بحريين يربطان ميناء المدينة بميناء بني أنصار في الناظور، أحدهما للبضائع والآخر للركاب. وهو المشروع الذي أعلن عنه رئيس هيئة ميناء المدينة فيكتور غاميرو. ما يعد ضربة موجعة للجارة الشرقية التي حاولت الإستفادة من التطورات التي تعرفها العلاقات المغربية الإسبانية بعد إغلاق معبر مليلية المحتلة، وتوقف إنسيابية الحركة في إتجاه المدينتين المحتلتين من المغرب.

ويأتي إعلان المشروع في وقت حساس يتزامن مع الزيارة المرتقبة التي ستقود رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب في الأيام القليلة القادمة،  والتي من المنتظر أن يشكل هذا المشروع واحدا من النقاط التي ستحضى بالنقاش المغربي الإسباني، فيما تؤكد جهات مهتمة ان إعلان  رئيس هيئة ميناء المدينة فيكتور غاميرو عن المشروع يحمل في حد ذاته إشارات إيجابية، بكون سلطات البلدين قد قدما تطمينات بخصوص هذا التوجه، في إنتظار منح الضوء الأخضر لإطلاق الخطين ليعوضا الإغلاق البري.

ونقلت التقارير الإعلامية عن المسؤول الإسباني قوله في مؤتمر صحفي عُقد نهاية الأسبوع الماضي، أن “الخط الأول المخصص لنقل البضائع سيعمل على نقل المنتجات الطازجة مثل الأسماك والفواكه والخضروات وجميع المنتجات الأخرى “.، التي ارتفع سعرها بعد إغلاق الحدود البرية مع المغرب، حيث دفع الوضع إلى الاستيراد من شبه الجزيرة الإيبيرية”.

وسجل المصدر المسؤول أن “الخط الثاني سيخصص للركاب بسفينة تتسع لـ350 شخصا، بهدف تخفيف الضغط على المعبر الحدودي بني أنصار، كما سيفك العزلة على ساكنة المدينة المحتلة خصوصا في هذه الفترة مشيرا في ذات السياق إلى أن هناك شركة شحن ، عبرت عن استعدادها لإستغلال هذه الخطوط بما يلزم من السفن .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا