ميناء أكادير .. تفريغ كميات مهمة من مفرغات السردين والأنشوبة يغرس التفاؤل في صفوف مهنيي الصيد

0

إستعاد ميناء أكادير شيئا من حيويته المعهودة ، حيث سجل يوم السبت المنصرم 30 يناير 2021، تفريغ مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، حصيلة مهمة من الأسماك السطحية الصغيرة، متفاوتة الحجم من مركب إلى أخر.

واستقبلت أرصفة مربع الصيد بميناء أكادير يوم السبت 30 يناير2021 وفق أرقام رسمية ، حوالي 88 طنا و 726  كيلوغراما من مفرغات السردين، محققة قيمة مالية قاربت  245 ألف  درهم، و بمعدل بيع متوسط بلغ  2.99 درهما. كما تم إفراغ  13 طنا و766 كيلوغراما من أسماك الأنشوبة، بقيمة مالية بلغت حوالي60 ألف و 652 درهما،  بمعدل بيع متوسط بلغ  4,03 درهم للكيلوغرام الواحد.

وبلغ حجم مفرغات أسماك الاسقمري، أو كبايلا حوالي  3 أطنان و 298 كيلوغراما، بقيمة مالية وصلت إلى 287 4 درهم، و بمعدل بيع متوسط بلغ  1,30 درهما. فيما. فيما بلغ الحجم الإجمالي لمفرغات الصيد من الأسماك السطحية الصغيرة التي سجلتها أرصفة ميناء مربع الصيد بميناء أكادير بتاريخ 30 يناير 2021، حجم 105 طنا و 790 كيلوغراما، فيما وصلت القيمة المالية للمنتجات البحرية حوالي 309 ألف و903 درهم.

وجاء في تصريحات مهنية مطلعة لجريدة البحر نيوز، أنه وبالرغم من الحصيلة العادية التي حققتها مراكب صيد السردين بسواحل أكادير، إلا أنها عكست حركة حيوية، وتجارية مهمة. بل بعثت نوعا من الحياة في الميناء، بعد الأيام العجاف التي اضطرت العديد من مراكب السردين، إلى  تغيير وجهة ميناء أكادير في اتجاه سيدي إفني، والعيون.

وتراهن مراكب الصيد الساحلي صنف السردين على تحسن الظروف الجوية الباردة، التي تحد من تحقيق حصيلة المصطادات، بحكم أن أسماك السردين تعيش في معدل حرارة معين، وبالتالي يفتقد كلما ساد القر، و تراجعت درجات حرارة مياه البحر.  كما أن الرهان يكون كبيرا على أسماك الأنشوبة، الأكثر طلبا في الوحدات الصناعية، والأسواق الاستهلاكية، دون أن ننسى ما تحققه من خلال البيع بالدلالة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا