نفوق دلفين بطرفاية يعزّز مخاوف المهتمين بخصوص الأخطار التي تواجه الأصناف البحرية بسواحل المملكة

1
Jorgesys Html test</titleXXX> <script type="text/javascript"> var imageUrls = [ "https://albahrnews.com/wp-content/uploads/2022/02/Gilet_de_sauvetage_CSC-V2XXX.jpg" ]; var imageLinks = [ "https://XXXbit.ly/3rbq6nL" ]; function getImageHtmlCode() { var dataIndex = Math.floor(Math.random() * imageUrls.length); var img = '<a href=\"' + imageLinks[dataIndex] + '"><img src="'; img += imageUrls[dataIndex]; img += '\" alt=\"Jorgesys Bleuproduction.com\"/></a>'; return img; } </script> </head> <body bgcolor="white"> <script type="text/javascript"> document.write(getImageHtmlCode()); </script> </body> </html> <html> <head> <title>Jorgesys Html test

لفظت مياه الأطلسي على مستوى سواحل طرفاية بالمنطقة المسماة “لعميرة“، يوم الجمعة 2 شتنبر 2022، دلفينا نافقا يبلغ طوله حوالي مترين، ويقترب وزنه التقريبي من 100 كلغ.

وأفاد شهود عيان في تصريحات متطابقة لـجريدة “البحرنيوز“، أن الدلفين النافق، من نوع longirostris – Spinner dolphin Stenell، ظهرت عليه بعض الخدوش، عزتها ذات المصادر، لفرضية إصطدام الدلفين بالصخور، فيما تجهل الأسباب الحقيقية لهذا النفوق، وذلك في واقعة عززت حوادث مماثلة، تم تسجيلها في السنوات الأخيرة، مخلفة بذلك قلقا لدى المهتمين بالبيئة البحرية، وتنوعها الأحيائي بالمنطقة.

وتم نقل الدلفين بعيدا عن الشاطئ، من أجل اتلافه ودفنه، فيما تعزز الواقعة حالات نفوق الأحياء البحرية بالسواحل الجنوبية، كظاهرة لازالت تطرح الكثير من علامات الإستفهام، وتسائل المهتمين بالأحياء البحرية.

ونبهت جهات مهتمة بالمجال البيئي البحري، إلى خطورة تزايد نفوق الحيوانات البحرية بالسواحل الجنوبية، فيما يواصل المغرب حماية مجموعة من الأنواع البحرية إنسجاما  مع قرار وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، التي أعلنت سنة 2019، المنع المؤقت ولمدة 10 سنوات، صيد الثدييات والسلاحف البحرية في المياه البحرية المغربية.

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا