دراسة تثبت أن البشر سببًا في تغيير الحيتان لطريقة تواصلها

0

على مدى العقدين الماضيين، وثّق الباحثون وجود انخفاض تدريجي في تردد نداءات الحوت الأزرق، ولم يكن لديهم سببًا لذلك، غير أن دراسة جديدة سلطت الضوء على هذا الغموض، وكيف حدث ذلك للحيتان ذلك.

ففي حين كان الباحثون، وفقًا لموقع “الديلي ميل” البريطاني، يعتقدون أن الحيتان تولد نداءاتها من خلال صدى الأصوات في غرف كبيرة داخل الجهاز التنفسي العلوي لديها، كشف بحث جديد أن الحيتان يمكنها السيطرة على تردد النداءات من خلال نفخ الهواء عبر الحبال الصوتية بمعدل أسرع أو أبطأ، وهذا يشير أيضًا إلى أن الحيتان يختارون إجراء نداءاتها بمعدل أعلى أو أقل استجابة للتحفيز البيئي – على سبيل المثال يتأثرون بوجود زيادة في الضوضاء المحيط داخل المحيط.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن الحيتان الزرقاء تقلل من تردد نداءاتها، وأوضحت أخرى أن الحيتان في شمال المحيط الهادئ تولد أصوات اهتزازية التي تفتقد أجزاء من النغمة التوافقية لنداءاتها، بينما حاولت دراسة جديدة، أجراها باحثون في جامعة ولاية أوريغون، فهم هذه الأسرار عن طريق تسجيل نداء حوت أزرق ثم إنشاء نموذج لإعادة إنتاج هذا الصوت من الحبال الصوتية الحيوانية.

ومن خلال إجراء ذلك، أظهر الباحثون أن الحيتان يمكنها السيطرة على تردد النداءات من خلال نفخ  الهواء عبر الحبال الصوتية بمعدل أسرع أو أبطأ، ويقول الدكتور روبرت دزياك، عالم الصوتيات لدى الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي والمؤلف الرئيسي للدراسة: “تبين دراستنا أن الحيتان الزرقاء على وجه الخصوص – وربما الحيتان البالينية الأخرى بشكل عام – قد تجعل أصواتها متناغمة بطريقة مختلفة تمامًا عما كان يعتقد سابقًا”.

وتابع دزياك:”فقد كان يعتقد منذ فترة طويلة أنها تولد  نداءاتها في الغالب عن طريق صدى الصوت في غرف كبيرة أو تجاويف في الجهاز التنفسي العلوي”، مضيفًا “وتبين لنا أن الحيتان الزرقاء يمكن أن تولد هذه الأصوات المنخفضة التردد ، كما يمكنها تغيير التردد في منتصف النداء، من خلال نفخ الهواء عبر الحبال الصوتية وهذا يعتمد على التحفيز البيئي”.

فيما أشار  الدكتور جو هاكسيل، الباحث في مركز هاتفيلد للعلوم البحرية في جامعة ولاية أوريغون، إلى أن التغيرات في أصوات الحوت قد تكون نتيجة لزيادة الضوضاء المحيطة، على سبيل المثال حركة حاويات الشحن، قبالة ساحل المحيط الهادئ.

البحرنيوز : المغرب اليوم

أضف تعليقا