مصرع شاب يمتهن “التكوكيط” بعد سقوطه من مركب للصيد بميناء العيون

0
الصورة لمراكب السردين بميناء العيون من الأرشيف

لقي شاب عشريني مصرعه غرقا أمس الأربعاء على إثر سقوطه من على ظهر مركب للصيد الساحلي بميناء العيون، إذ لم تفلح مختلف المحاولات الرامية إلى إنعاش الضحية بعد انتشاله من المياه.

وأوضحت مصادر مهنية أن الشاب” ياسين أ” المزداد بمدينة برشيد سنة 1996، ظل يزاول نشاطا موازيا يعرف “التكوكيط “، أي جمع الأسماك المتناثرة على الرصيف وظهر المراكب، وإعادة بيعها ، داخل الميناء، قبل أن يباغته القدر بالإنزلاق والسقوط من على ظهر مركب لصيد السردين مساء أمس في ميناء الصيد المرسى بالعيون .

وطرح الحادث إشكالية الصعود إلى مراكب الصيد من طرف غرباء عن طاقم المركب، خصوصا وأن مراكب الصيد تحتاج لثقافة ومعرفة بالتموقع والتجوال على ظهرها ، حيث تعالت الأصوات المهنية في كثير من المناسبات، بحظر الصعود إلى هذه المراكب عن الغرباء ، تفاديا لمثل هذه الحوادث وكذا لتأمين مراكب الصيد ضد بعض السلوكيات الشادة التي ترتكب على ظهر المراكب.

 وساعة إخطارها بالحادث، هرعت إلى مسرح النازلة عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية  ، حيث تم فتح تحقيق في ملابسات الحادث ، فيما تم  نقل جثة الضحية إلى مشرحة مستشفى الحسن بلمهدي بالعيون. وذلك  في إنتظار تسليمها إلى عائلة الضحية لتفعيل مراسم الدفن بمدينة برشيد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا