آسفي .. توقيف نشاط الصيد الساحلي أعطى دينامية للعملية الإنتخابية في ظل الفسيفساء الحزبية بالميناء

0

تعرف الساحة المهنية على مستوى ميناء آسفي صراع ديمقراطيا بين مختلف الفاعلين من مجهزين وأطقم بحرية وتجار، حيث كل يلغي بلغاه، وذلك تماشيا مع الفسيفساء الحزبية التي تطبع ميناء المدينة. وهو ما يذكي الحماس الحاصل في الإقبال على صناديق الإقتراع والمشاركة في عملية الإنتخابات من طرف مهنيي الصيد، لاسيما في ظل وجود وجوه مترشحة لإستحقاقات اليوم تنتمي لقطاع الصيد.

ومما حفز على المشاركة في عملية التصويت من طرف الفاعلين في قطاع الصيد ، نجد قرار أرباب وربابنة مراكب الصيد الساحلي بميناء اسفي الذين عمدوا إلى وقف العمل بسواحل المنطقة يومي السابع والثامن شتنبر الجاري، لفسح المجال أمام المهنيين لأداء واجبهم الوطني والإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية. حيث تتطلع مختلف المكونات البحرية لما ستفرزه الصناديق، على بعد ساعات قليلة عن إسدال الستار على هذا المحطة المهمة في تاريخ البلاد .


وقال مصدر مهني لـجريدة البحر نيوز” إن قرار توقيف العمل بسواحل المنطقة يومي السابع والثامن من شتنبر الجاري، يأتي بعد دراسة قبلية للموضوع، انتهت بالاتفاق على وقف نشاط الصيد -صنف السردين- والجر – خلال يومي الثلاثاء والأربعاء، لإتاحة الفرصة أمام المشتغلين بالقطاع للمشاركة في التصويت على المرشحين في الاستحقاقات الانتخابية التي ستشهدها المملكة.

وأكد المصدر ذاته أن الواجب الوطني يقتضي تحمل الجميع لمسؤوليته، والمساهمة في إنجاحه لكسب رهان التنمية المنشود مستقبلا في الحزب الذي سيتولى مقاليد تسيير وتدبير الحكومة وشؤونها، مشددا على أهمية هذه الانتخابات في تغيير واقع مهنيي الصيد لما هو أحسن. فيما وتوجه المصدر نفسه إلى جميع المهنيين للمشاركة الكثيفة في التصويت ، من أجل اختيار المرشح الأنسب لهم ووفقا لقناعاتهم الشخصية، يقول المصدر

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا