أكادير.. إجراءات إستثنائية في معالجة ملفات البحارة بوكالة cnss الميناء

0

أشاد عدد من البحارة بالخدمات التي توفرها وكالة الضمان الاجتماعي على مستوى ميناء أكادير، حيث عبروا عن امتنانهم للسرعة في معالجة الملفات المرضية، وملفات التعويضات العائلة، والتعويضات عن المرض، وكدا التقاعد.

وسجلت تصريحات مهنية محسوبة على بحارة الصيد لجريدة البحرنيوز، أنه وبالرغم من حالة الفيروس التاجي ، يستمر عمل وكالة الضمان الاجتماعي بميناء أكادير، بوثيرة جيدة، حيث تم توفير صندوق زجاجي كبير، توضع داخله الملفات المختلفة للبحارة. كما يستفيد الزوار من الشروحات المقدمة في هدا الصدد، من طرف مديرة وكالة الميناء شخصيا. فقد رصد طاقم جريدة البحرنيوز تعامل المعنية مع البحارة، بمبادئ توجيهية، وما يتصل بها من معارف، وخدمات وشروحات مبسطة بلغة يسيرة، وأهمية أكبر.

وأفادت مصادر عليمة من داخل الوكالة، أن هذه الآخيرة اتخدت الاحتياطات الضرورية، والوقائية ضد انتشار الفيروس التاجي كوفيد19 من طرف أطر، و موظفي وكالة الضمان الاجتماعي الميناء، عبر توفير حاجز ينظم عملية وضع الملفات، واحترام المسافة بين الأشخاص، فضلا عن توفير مواد التعقيم.

واستفسارا عن كيفية معالجة الملفات، والوقت الذي يستغرقه ذلك، حصلت البحرنيوز على مجموعة من الإجابات التي تصب في السياق، إذ وبعد تجميع الملفات الموضوعة في أظرفة تحمل أرقام الهواتف المعنيين، يتم تعقيمها في مرحلة أولى، ويليها بعد ذلك عمليات المعالجة حسب كل ملف على حدة. بل و يتم الاتصال أيضا في حالات محددة بالبعض من أجل توفير وثائق، أو تصحيح للمعلومات، أو الأمور الأخرى المتعلقة بملفات التعويضات.

وتمكنت وكالة الضمان الاجتماعي الميناء بأكادير، من تكييف الاضطرابات التي أحدثتها أزمة كوفيد 19، بسرعة  موفرة بذلك خدماتها للمرتفقين، ضمانا لاستمرارية المرفق الإداري في التعاطي مع الملفات الواردة على الوكالة، بشكل تحكمه السرعة والفعالية، مع التقليل إلى أدنى قدر ممكن من التعامل الشخصي، والتركيز على مرونة التكيّف، والتغيير والابتكار، للتخفيف من وطأة أزمة كوفيد 19.

متابعة

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا