أكادير .. تفعيل إجراءات أمنية لتنظيم مختلف الأنشطة بمربع الصيد

0

قررت اللجنة الأمنية المينائية بميناء أكادير، تفعيل مجموعة من التوجيهات، الرامية إلى تنظيم الأنشطة المينائية المختلفة بمربع الصيد، في خطوة ترمي إرساء قواعد السلامة الآمنة، والإستغلال المحكم للفضاء فضلا عن حماية البيئة.

وأفضت مخرجات أخر اجتماع للجنة الأمنية بميناء أكادير، إلى تحديد مجموعة من الشروط والقواعد داخل مربع الصيد، لتنظيم عمليات الشحن، والتفريغ، والحركة المرورية للشاحنات والسيارات الشخصية.  حيث سيمنع ولوج الشاحنات غير المتوفرة على ترخيص الشحن “bon de charge” من المكتب الوطني للصيد البحري، إلى  الأرصفة المخصصة لذلك. كما سيحدد حاجز سيمنع السيارات الشخصية، من الوصول إلى منطقة الاستغلال بالأرصفة.

وساقت اللجنة الأمنية بميناء أكادير، حزمة من الإجراءات والشروط الواجب احترامها، في إطار السلامة التي تمثل مصداقية وموثوقية نظام الميناء.  ومعه الحفاظ على البيئة. وذلك  بعد أن تم تقييم مجموع المشاكل التي تعاني منها منطقة الاستغلال بمربع الصيد. إذ سيتم توجيه الشاحنات إلى موقف تم تخصيصه لدلك بإحدى الساحات، وفرض الحصول على ترخيص الشحن bon de charge من المكتب الوطني للصيد البحري، لدخول أرضية مربع الصيد.

وسيتم تخصيص أمكنة محددة بالأرصفة، لتفريغ الأسماك السطحية الصغيرة، ومغادرة المراكب الرصيف، للسماح لمراكب صيد أخرى للتفريغ.  كما تم أيضا الاتفاق بشأن تخصيص أمكنة بالرصيف المحادي لسوق السمك، في توجه للسماح لمراكب الصيد الساحلي بالجر والخيط لتفريغ المصطادات السمكية.

وقامت يوم أمس الأربعاء 3 مارس 2021 مختلف السلطات المينائية، من رجال الشرطة، و القوات المساعدة، و قبطانية الميناء، وباشا الميناء، و أعوان السلطة، بحملة استباقية، ترمي  لتنظيم الحركة المرورية بمربع الصيد. وكذا الحركة الملاحية لمراكب الصيد البحري، في انتظار وضع حاجز على السيارات الشخصية، لمنعها من الاقتراب إلى  منطقة الاستغلال بالأرصفة.

ونوهت مصادر مهنية ، بأهمية تفعيل آلية العمل التنظيمية، داخل مربع الصيد بميناء أكادير بشكل واضح، يحاكي مشاعر البحارة وتجار الأسماك على حد سواء.  من تنظيم ولوج الشاحنات، ورسو مراكب الصيد، وانسيابية عمليات التفريغ والشحن، مع تثمين الجهودات المبذولة، كقيمة أساسية في بيئة عملية وسليمة .


وجدير بالذكر أن اللجنة الأمنية المينائية بأكادير، تهدف من خلال مخططها التنظيمي، إلى محاربة حالة الإزدحام والعشوائية، التي يعيشها مربع الصيد البحري. في ظل ولوج السيارات الشخصية، والشاحنات، وتوقفها بجانب أرصفة رسو المراكب، ما يعرقل عمل البحارة، ويخلق نوعا من الفوضى.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا