الداخلة.. تدمّر مراكب السردين من منع صيد البوري بعد التراجع الحاد لمخزون أسماك السردين

0

أفادت مصادر مهنية محسوبة على ربابنة الصيد الساحلي صنف السردين، الذين ينشطون على مستوى مصيدة التناوب، أن الأمور اختلطت عليهم، بعد منعهم من ستهداف أسماك البوري أثناء رحلات الصيد بسواحل مدينة الداخلة، في ظل تراجع أسماك السردين بالمصيدة.

وأشارت ذات المصادر أن جل رحلات مراكب السردين بسواحل مصيدة التناوب، تصادفهم أسماك البوري بشكل كبير، لكنهم يتجنبونها بعد المنع الذي فرضته وزارة الصيد البحري على مراكب السردين الساحلية، خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من السنة. حيث يشكل هدا المنع غصة مرة في حلق ربابنة الصيد، حين لا يجدون من أسباب ملموسة، تبعدهم عن الاستفادة من أسماك البوري على طول السنة.

وتابعت المصادر حديثها بالقول، أن موسم الصيد بالنسبة للأسماك السطحية الصغيرة سنة 2020، كان كارثيا بكل المقاييس، انطلاقا من جائحة كورونا التي عرقلت نشاط الصيد البحري بالمنطقة لمدة معينة، ووضعت صعوبات كبيرة أمام التحاق البحارة بالمراكب. مرورا لحالة الطقس السيئة، التي أجبرت مراكب السردين الساحلية في مناسبات كثيرة، امتدت لأيام طويلة ، على الربط بأرصفة ميناء الداخلة الجزيرة.

هدا تضيف المصادر، دون النقص الحاد في أسماك السردين، وتراجع حجم المصطادات المحققة في مصيدة التناوب بمخزون ” س “، حتى أن غالبية مراكب السردين ال 75، لن تتمكن في الظروف المشار إليها أعلاه، من استنفاد الكوطا الخاصة بها.

وأبدى العديد من ربابنة الصيد الساحلي صنف السردين، استغرابهم من السماح لقوارب الصيد التقليدي، وكدا مراكب الصيد بالخيط استهداف هدا النوع السمكي، في الوقت الذي يمنع عليهم، معقبين على القرار بالمجانب للمعقول. إذا فعلا كان القصد من المنع من الصيد الحفاظ على هدا النوع السمكي، أو حمايته في فترة التوالد، فإن الكميات الكبيرة التي يتم تفريغها تضيف المصادر، تعكس أمرا أخر لم يلمسه الربابنة، وعليهم انتظار موسم الصيد الجديد، لإمكانهم صيد البوري.

ويعتبر البوري Mullets من فصيلة البوريات Mugilidae، وتعيش في المياه الساحلية المعتدلة و المدارية، وهو من الأسماك السطحية التي تعيش بمجموعات على عمق يتراوح بين السطح و 5 أمتار. حيث تنتشر أسماك البوري بكثرة في السواحل، اذ ان البوري ذو الرأس الكبير Mugil cephalus هو النوع المتواجد بكثرة في السواحل الجنوبية. وهو سمكة تتغذى خلال النهار وتستهلك بشكل رئيسي العوالق الحيوانية والنباتات الميتة. و تلعب دور الارتباط البيئي.

وتتغذى هذه الأسماك عن طريق الشفط من الطبقة العليا من الرواسب. كما أنها تأخذ الرواسب التي تساعد في هضم الطعام في الحوصلة. وتتغذى أيضًا على النباتات الهوائية والأعشاب البحرية؛ وتبتلع الطحالب الدقيقة الموجودة في واجهة الهواء والماء. ناهيك عن كون يرقات البوري كبير الرأس تتغذى بشكل رئيسي على القشريات الدقيقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا