الداخلة.. فكيكي تتفقد سير أنشطة المكتب الوطني للصيد بميناء المدينة

0
أمينة فكيكي في زيارة سابقة إلى ميناء الداخلة (الصورة بعدسة الداخلة بلوس )

حلّت أمس الخميس 25 فبراير 2021 المديرة العامة للمكتب الوطني للصيد أمينة فيكيكي، في زيارة ميدانية وتفقدية بميناء الداخلة الجزيرة.

وتأتي زيارة المسؤولة الأولى على المكتب الوطني للصيد البحري لميناء الداخلة، في إطار المهام المنوطة بها لتتبع الصيرورة العملية، وكدا مستوى الخدمات المقدمة للمهنيين خصوصا بسوق السمك والمرافق الأخرى التابعة له التي همتها الجولة. وذلك  تماشيا مع التوجهات المنبثقة من روح المسؤولية. 

ووقفت فكيكي عن قرب على واقع العملية الإنتاجية، ومسلك المنتجات البحرية وحجمها، بداية من تدفق المنتجات على الفضاء التجاري لميناء الجزيرة، وعرضها للبيع، بالدلالة.  ثم شحنها ونقلها إلى وجهاتها، وما تتطلبه العملية من إنجاز ورقة الخروج التي تعكس قانونية المنتجات البحرية.

آلية فصل المياه و قياسها، عن الأسماك،وفي ذات السياق اطلعت المديرة العامة للمكتب الوطني للصيد البحري، على نموذج آلية فصل المياه و قياسها، عن الأسماك، في توجه يروم تطوير وعقلنة تدبير عملية تفريغ المنتجات البحرية، من سفن الصيد العاملة بالمياه المبردة. وهي تجربة ترمي إلى تسليط الضوء على نمودج ألية حديثة “séparateur”،  مصنوعة وفق مواصفات دقيقة، لتحقيق جودة المنتجات البحرية.

وأفادت مصادر مهنية مطلعة في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن الفكرة الرئيسية القائمة على تجربة نموذج آلية فصل المياه عن الأسماك، تبقى هي الوقوف ميدانيا، على أن مسألة الجودة لدى المديرة العامة للمكتب الوطني للصيد البحري ليست شعار يرفع، بل هي واقع ملموس. حيث  رفع المكتب هذا التحدي ، حرصا على سلامة المنتجات البحرية، وعلى جودتها.

وأشارت المصادر أن رمزية المنطقة، و الرغبة الأكيدة في تطوير العمل، و تثمين نشاط سفن الصيد العاملة بالمياه المبردة، يحفز على بدل المزيد من الجهود والمتابعة، والمرافقة المستمرة لبلوغ الأهداف المرجوة.

تصريحات مهنية متطابقة أوضحت أن المكتب الوطني للصيد البحري بميناء الداخلة الجزيرة، يتطلع إلى تنفيذ مفهوم إدارة الجودة الشاملة للمنتجات البحرية، حيث يندرج القيام بأول تجربة لنموذج ألية الفصل بين المياه، والأسماك، وإعادة التجربة قبل اعتمادها رسميا.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا