الصويرة .. وكالة الضمان الإجتماعي تغضب التمثيليات المهنية المحلية وسط مطالب بتجويد الخدمات

2

رفعت مجموعة من التمثيليات المهنية بالصويرة شكايات تظلم تشتكي فيها ما تصفه بالمعاملة السيئة التي ينهجها مدير إحدى وكالات الضمان الاجتماعي، و حارس أمن كدلك اتجاه البحارة.

وجاء في نص الشكايات الموجهة لعامل إقليم الصويرة، والمدير العام لمؤسسة الضمان الاجتماعي بالدار البيضاء، والمدير الجهوي للضمان الإجتماعي بمراكش، المعاملة السيئة التي يلقاها مهنيو الصيد التقليدي عند قصدهم وكالة الضمان الاجتماعي بالصويرة، الحاطة من كرامتهم والتي اصبحت تشكل لهم كابوسا، في صورة لا تعكس مضامين الحقوق والحريات الممنوحة للمواطنين، المتضمنة في الباب الثاني لمقتضيات دستور 2011.

وجاء في تصريح سعيد قمري ممثل غرفة الصيد الأطلسية الشمالية لجريدة البحر نيوز، أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله، أقر في خطابه السامي أمام ممثلي الأمة، تردي علاقة الإدارة بالمواطنين، ودعا حفظه الله إلى ضرورة تغيير أسلوب التعامل مع المواطنين بالإصغاء إليهم والاستجابة لطلباتهم. وتمكينهم من حقوقهم؛ وتقديم الخدمات التي يقرها لهم القانون…

وعلى هدا الأساس يقول سعيد قمري فالعقلية التدبيرية السلبية لازالت سائدة في وكالة الضمان الاجتماعي بالصويرة، من غياب الإدارة المواطنة القائمة على الشفافية و الكفاءة والمواطنة، و الإدارة الخدومة، التي ترتهن لحل المشاكل الواقعية. وتحقق الأهداف المواكبة للمستجدات المسايرة للتحديات المطروحة، مضيفا أن التواصل وتفعيل المقاربة التشاركية غائبين في مفهوم إدارة الوكالة، وخاصة في تصرف مديرها مع شريحة بحارة الصيد التقليدي.

وأوضح المصدر المهني أنه من المفروض على إدارة وكالة الضمان الاجتماعي بالصويرة، بناء إدارة ذات كفاءة ناجعة، مع تعميق المفاهيم المؤسساتية، لتقوية شرعية تواجدها وتعزيز دورها و بقائها بالقرب من البحار البسيط، وخدمته من خلال تحسين التواصل الإداري و الخدماتي، و تنظيم أيام تحسيسية، وتوعوية يستفيد البحارة من تكوين ملموس يضعهم في صلب المستجدات، والتطورات التي اعتمدتها الضمان الاجتماعي، و ليس الإقصاء، و اللامبالاة يقول الفاعل المهني .

وأكد سعيد قمري أنه من واجب إدارة الضمان الاجتماعي بالصويرة، أن ترقى إلى مستوى الإصلاح الدستوري والرؤية السياسية للدولة، بحكم أن الباب الثاني من الدستور أقر حقوقا مهمة للمواطنين في مواجهة الإدارة، لكن ما تزال حقوق المواطنين من البحارة بالصويرة معلقة في الكثير من جوانبها بالوكالة المعنية. وهدا ما دفع التمثيليات المهنية للصيد البحري التقليدي بالصويرة، إلى رفع شكايات تظلم للجهات المعنية، في أفق إعادة النظر في العلاقة مع البحارة، و تقديم المساعدة، وتوفير الخدمة، وتطوير مكتسباتهم المعرفية، في كيفية إنجاز بعض الخدمات التي أصبحت تنجز عن بعد بواسطة النظام المعلوماتي.

2 تعليق

  1. بالفعل مدير وكالة الصويرة للضمان اﻹجتماعي ،يفتقر إلى الإنفتاح على المواطنين و إلى السلاسة في حل مشاكلهم فهو رجل رأسه من حجر إن صح التعبير زيادة على ذلك، تدخله فيما لايعنيه.عكس سلفه الخدوم البشوش الذي لا تفارق الإبتسامة محياه،فلا مجال للمقارنة بثاثا.
    في سنة 2018 إضطرنا لإحضار مفوض قضائي من أجل منحنا شهادة للولوج للصفقات العمومية بسبب تعنته وتكبره.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا