بوجدور .. إنتشار إستعمال الأضواء الكاشفة يهدد مصيدة الكلمار وسط مطالب بالتحرك لمحاصرة الظاهرة

0

حذرت جهات مهنية بميناء بوجدور من خطورة المجزرة التي يتعرض لها الكلمار بالسواحل المحلية ، بعد  انتشار عدوى استعمال الاضواء الكاشفة في صفوف  قوارب الصيد التقليدي، التي تنشط في إستهداف هذا الصنف الرخوي ، بسواحل الإقليم .

وأفادت تصريحات متطابقة لعدد من  المصادر المهنية بينهم بحارة ومجهزون تواصلوا مع جريدة البحرنيوز، ان عدوى استعمال الأضواء الكاشفة قد تفشت بشكل كبيرا في الممارسة المهنية ، بعدما كانت الظاهرة مقتصرة على نقطة التفريغ افتيسات دون غيرها، إلا ان العدوى انتشرت مؤخرا في صفوف عدد من قوارب الصيد التقليدي بميناء بوجدور .

وأوضحت المصادر المهنية، ان عملية استعمال الأضواء الكاشفة تنم من خلال اعتماد بعض القوارب بميناء المدينة، على محركات كهربائية تعمل بالمحروقات،  لتوفير  إضاءة قوية ،  لمصابيح عالية الإضاءة يتم تركيبها في القارب ، بغرض  جلب سمك الكلمار وتجميعه في نقط معينة ، لتسهيل عملية الصيد على المهني، ودالك من خلال جمع المحصول بعناء بسيط .

وتعمل اغلب القوارب المحلية على صيد هذا النوع من الرخويات في رحلاتها البحرية، حيث  تنطلق القوارب  في تمام الساعة الخامسة مساء في انتظار عتمة الليل، لتقوم بعض قوارب الصيد التقليدي بتسليط الأضواء الكاشفة بسواحل المنطقة، بغرض إستدراج سمك الكلمار لموقع الأضواء حول القارب. يتم بعدها جمع المحصول، لتعود القوارب أدراجها الى ميناء بوجدور، في تمام الساعة الرابعة صباحا.

ويدق نشاط البيئة والمهتمون بإستدامة المصايد ناقوس الخطر، بخصوص إستعمال الأضواء الكاشفة، التي حولت سواحل المدينة إلى سواحل مشعة في عثمة الظلام ، الأمر الذي يحمل في طياته الكثير من المخاطر التي تهدد  بتدمير الثروة السمكية، في ظل الكميات الكبيرة التي تجلبها قوارب الصيد منذ قرابة أسبوع. حيث رجحت ان تكون الكميات المصطادة من طرف القوارب قد تجاوزت 100 طن من الكلمار ،  وهو إستغلال مفرط ، ستكون له تبعات سلبية في القادم من المواسم ، لكون  الإفراط في الصيد، سيضر بالسلسلة التي تربط المكون البحري بسواحل الإقليم  …

وأشارت المصادر في ذات الصدد ان الكميات الوفيرة من سمك لكلمار، أثرت بشكل مباشر على رقم معاملاتها المالية، حيث لم تتجاوز قيمة الكيلوغرام الواحد 65 درهما، دون إغفال الكميات الكبيرة التي يتم تصريفها في السوق السوداء بأثمنة محدودة جدا، بعدما كان الثمن داخل سوق السمك   يتجاوز  100 درهم للكيلوغرام في وقت سابق ، وهو المعطى الذي يفرض عقلنة الصيد، بالتحكم في حجم المصطادات . والعمل على الحفاظ على التثمين الجيد لصيانة مكتسبات القطاع .

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا