تحديات إستقبال 200 سفينة عائدة من مصيدة الأخطبوط يضع اللجنة المينائية بأكادير على أهبة الإستعداد

0

تتواصل بميناء  أكادير مجهودات اللجنة المينائية، الرامية إلى تنظيم عمليات التفريغ والشحن، بعد عودة أولى سفن الصيد في أعالي البحار إلى أرصفة ميناء المدينة، عقب انصرام الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط 2021 بمصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.

وإستبقت اللجنة المينائية عودة سفن الصيد بسلسلة من اللقاءات، جمعت السلطات المينائية بكل من مندوبية الصيد البحري بأكادير والوكالة الوطنية للموانئ مؤخرا، بهدف رسم خطة محكمة التدبير لتنظيم سير أعمال تفريغ، وشحن المنتوجات السمكية اضافة الى ضبط عملية رسو أزيد من 200 سفينة  عائدة من مصيدة الأخطبوط، وكذا ضمان إجلاء البحارة العاملين على ظهر هذه المراكب بسلاسة متناهية.

واعتمدت اللجنة المينائية حزمة من التدابير لضمان السير العادي لعمليات التفريغ، والشحن، من خلال اعتماد رصيفين بحريين يتوفران على آليات الشحن، والشاحنات تعمل بشكل منظم من خلال إتباع خطوط التشوير وهي خطوط صفراء مرسومة بأرضية الرصيف تفصل مكان التفريغ عن ممر العربات مع مراقبة  الموظفين الذين يسهرون على تتبع عمليات إفراغ البواخر دون غيرهم مع منع ركن السيارات الخاصة بـالرصيفين.

ويذكر، أن اللجنة المختلطة تضم الوكالة الوطنية للموانئ في شخص قبطانية الميناء، ومفوضية شرطة الميناء، والدرك الملكي البحري، ومندوبية الصيد البحري، وباشوية الميناء، ورجال الوقاية المدنية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا