حالة طوارئ قصوى بالإكوادور بعد اقتراب سفن صينية من مياهها الإقليمية

0
الصورة تقريبية لمراكب صينية من موقع asialyst.com

 أعلنت الحكومة الإكوادورية عن حالة طوارئ قصوى، بعد اكتشاف سلطاتها البحرية اقتراب أسطول كبير، من سفن الصيد الحاملة للعلم الصيني على بعد حوالي 200 ميل من جزر غالاباغوس وفق جريدة غارديان.

و حملت تغريدة  الرئيس الإكوادوري لينين مورينو، عبر حسابه على تويتر قائلا، سنعمل على الدفاع عن المنطقة الاقتصادية الحصرية وحمايتها من منطلق إقليمي، مضيفا أن المنطقة التي تستهدفها السفن الصينية، تعتبر من بين أغنى مناطق الصيد، وحاضنة الحياة.

ومن جهتها، قالت وزيرة البيئة السابقة، يولاندا كاكابادسي، إن نحو 260 سفينة صينية موجودة في الوقت الحالي في المياه الدولية، خارج منطقة اقتصادية حصرية حول جزيرة عرضها 188 ميلا. كما علقت، أن تواجد السفن الصينية يثير فعلا إمكانية حدوث ضرر خطير للنظام البيئي البحري في المنطقة.

وحمل تصريح الوزيرة لصحيفة ” الغارديان ” أن حجم الأسطول الصيني، وعدوانيته اتجاه الأنواع البحرية، يشكل تهديدا كبيرا لتوازن الثروة السمكية في غالاباغوس”.

ووفقا لما نقلته بعض المواقع، فإن السفن الصينية، دأبت على الانتقال إلى هده  المناطق كل سنة، بحثا عن الكائنات البحرية، حيث أنه سنة 2017، تم ضبط سفينة صينية في المحمية البحرية، وبحوزتها 300 طن من المنتجات البحرية، معظمها من أسماك القرش.

وقال وزير الدفاع الإكوادوري، أوسوالدو جارين، في حديث لصحفيين، نحن في حالة تأهب ونقوم بالمراقبة، كما نسير دوريات لتجنب حادث 2017.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا