حجز شحنة قياسية من زعانف القرش بالصين يؤكد حجم المجاز المرتكبة في حق هذه الأسماك

0

أعلنت جمارك هونغ كونغ في عملية كبيرة، عن ضبط 26 طنا من زعانف سمك القرش المهربة، مأخوذة من حوالي 38500 سمكة، ما يوضح الطلب القوي على زعنفة القرش بالمستعمرة البريطانية السابقة.

زعانف القرش المهربة، كانت موضوعة في حاويتين، قادمتين من الإكوادور، حين اكتشفتهم جمارك هونغ كونغ يوم الخميس 7 ماي 2020، بحجم 13 طنا في الحاوية الواحدة. ليكون بذلك الحجم القياسي المحجوز مند سنة 2019، عندما ضبطت الجمارك كمية من 3.8 طن، حسب ما أوفده داني تشيونج مسؤول الجمارك المحلية، حيث تم اعتقال شخص يبلغ من العمر 57 سنة. وتم الإفراج عنه بكفالة، في قضية الحجز الاستثنائي للكمية الكبيرة من زعانف أسماك القرش.

و قد تبين أن معظم الزعانف المحجوزة، هي من نوع القرش requins-renards، والقرش  requins soyeux. وهما صنفان معرضان للانقراض، وفق الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة. إذ أن أعداد كبيرة من أسماك القرش، تعرضت للتذمير في العقود الأخيرة، و لا سيما الصيد من أجل الإستهلاك.

 وعادة ما ينطوي استهداف الزعانف على صيد الأسماك في مرحلة أولى، وقطع زعانفها وإطلاقها مشوهة في الماء. وتباع الزعانف مجففة بأثمنة مرتفعة، وتستخدم في إنجاز الحساء الذي يحظى بشعبية كبيرة في جنوب الصين. إذ يعتبر  بيع، واستهلاك زعانف سمك القرش،  قانونيا في هونغ كونغ، شريطة  حصول الشركات على تراخيص.

وسبق لجمعيات الحفاظ على الطبيعة القيام بحملات تحسيسية، لتقليل الأهمية لدى جيل الشباب في الصين، وهونغ كونغ وتايوان، وماكاو. لكن طبق الحساء بزعانف القرش، لازال يحظى بالتقدير، من قبل الفئة العمرية الكبيرة. ولازالت الفنادق، والمطاعم تقدمه.

وحسب تحقيق تم إجراءه سنة 2018 للصندوق العالمي للطبيعة (WWF) أن حوالي 70 % من سكان هونغ كونغ، تناولوا زعانف في الأشهر الـ 12 التي سبقت إجراء التحقيق ، غالبًا في حفلات الزواج،  أو أوقات لمة الأسر فيما بينهم ، أو المناسبات الرسمية . فيما تقدر منظمة وايلد ايد البيئية،  أن 73 مليون سمكة قرش تقتل سنويا، لزعانفها فقط.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا