سوق السمك بالحسيمة .. تنوع في العرض وتراجع على مستوى القيمة

0

اتسم العرض السمكي بسوق السمك بالجملة بميناء الحسيمة اليوم الاثنين 07 أكتوبر 2019، بالتنوع في ظل انتعاش مفرغات الصيد بالجر و الصيد الساحلي على المستوى المحلي. وهو الأمر الذي كان له الأثر الإيجابي على حركة سوق السمك بالجملة، دون أن يرقى ذلك إلى تحقيق المردودية المالية المطلوبة مقارنة مع موسم الصيف الماضي.

وعزى منير المخلوفي رئيس جمعية الكرامة لتجار السمك بالحسيمة في تصريح للبحرنيو، التراجع الحاصل في القيمة المالية لمفرغات الصيد بالمنطقة، إلى ضعف الإقبال  المحلي  خلال هده الفترة من السنة، رغم بروز العديد من الأصناف السمكية بالسواحل المحلية. و هو تراجع  يجد تفسيره في كون المرحلة الصيفية، تشهد إنتعاشا مهما بفعل السياحة الداخلية ، حيث يكثر الطلب على المنتوجات البحرية المحلية بإعتبارها عز الطلب، سواء من طرف أرباب الفنادق ، أو التجار المحليين ، وحتى العائلات التي تختار الظفر بحصتها من المصطادات، التي تزين المائدة الحسيمية .

وفي موضوع متصل سجل المصدر الجمعوي ، أنه ونتيجة مواصلة  “الدلفيل الأسود” استهدافه لشباك مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، قد عمدت مجموعة من هذه المراكب إلى ترحيل أنشطتها في إتجاه موانئ مجاورة ” طنجة ، العرائش …” ليتقلص بذلك عددها من 26 مركبا إلى حوالي 20 مراكبا فقط،  تنشط اليوم بسواحل المدينة. وهو الأمر الذي اضطر معه تجار الأسماك السطحية الصغيرة بميناء الحسيمة إلى اعتماد سمك العبور المستقطب من “القنيطرة، العرائش، طنجة…” لتموين الأسواق المحلية.

وقال المخلوفي، أن بعض المنتوجات السمكية من الصنف الأبيض، قد برزت بكميات قليلة. لكن رغم محدوديتها فأثمنتها إتسمت بالتقهقر  لضعف المعاملات المالية. فيما سجل المصدر،  أن قيمة  سمك الكلمار المحلي لم تتجاوز  75 درهما للكيلوغرام الواحد.  ولم يتعدى ثمن سمك الصول سقف  120 درهما للكيلوغرام الواحد. وتراوحت أثمنة سمك” الكروفيت” متوسط الحجم بين 80و 90 درهما للكيلوغرام.  في حين استقرت القيمة المالية لسمك ‘السبيا’  في حدود 45 درهما للكيلوغرام.

وبخصوص سمك الميرنا المتأتیة من المصاید المحلیة، يشير تاجر السمك بالجملة، أن قيمتها المالية تأرجحت بين 60 و 55 درهما للكيلوغرام الواحد. هدا و شهدت أسعار سمك الروجي،  انخفاضا تراوح بين 70 و 60 درهما للكيلوغرام الواحد. كما أبرز في ذات السياق  أن ثمن سمك الإسبادون لم يتجاوز 45 درهما للكيلوغرام.

وأضاف المصدر الجمعوي،  أن مهنيي الصيد الساحلي مازالوا يعانون من ويلات سمك النيكرو،  التي تلحق أضرارا كبيرة بمعدات الصيادين ، لا سيما تمزيق الشباك الذي يتسبب في  ضياع المحصول السمكي، مشيرا في موضوع متصل،  أن القيمة المالية للصندوق الواحد من السردين المحلي لم تتجاوز 140 درهما للكيلوغرام الواحد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا