شتنبر موعد إستئناف الدراسة الحضورية بمعاهد التكوين البحري

0

أعلن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، اليوم الأربعاء، أن جميع المستويات التعليمية بما فيها التعليم العالي والتكوين المهني، ستلتحق بالدراسة الحضورية في شتنبر المقبل.

وأضاف السيد أمزازي، خلال عرض قدمه أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، أنه سيتم تدبير فترة الامتحانات وسيتم الإعلان عنها قريبا بالنسبة للتعليم العالي والتكوين المهني، مشيرا إلى أن الدراسة الحضورية انتهت وجميع المستويات التعليمية ستستأنفها في شتنبر المقبل.

وأوضح أن الوزارة تتوفر اليوم على عدد من السيناريوهات لانتهاء السنة الدراسية واجتياز الامتحانات، والتي ستأخذ بعين الاعتبار الوضعية الوبائية المرتبطة بانتشار “كوفيد 19″، بتنسيق مع وزارتي الصحة والداخلية.

وعلاقة بالموضوع أفاد محمد حمامو مدير المعهد العالي للصيد البحري في تصريح للبحرنيوز، أن طلبة المعهد سينهون الدروس بمختلف الشعب التي يحضنها المعهد، مع نهاية هذا الأسبوع، في إنتظار التطورات التي سيعرفها الموسم الدراسي على مستوى تدبير الإمتحانات بخصوص هذا الموسم الجاري.

ووصف المصدر الإداري ، تدخل  الوزارة  في هذا التوقيت بالإيجابي، بما يضمن سلامة الطلبة والمتدربين، لاسيما وأن مجموعة من الطلبة غادروا إقامتهم الداخلية بالمعهد بسبب الإغلاق، مبرزا أن تنقل هؤلاء الطلبة من مدنهم وإعادة استضافتهم بالداخليات سيطرح إشكالا  كبيرا.

وبالعودة إلى تدبير عملية التكوين عن بعد بالمعهد، سجل أحمامو أن هذه المسسة التكوينية  بادرت إلى اتخاذ مجموعة من التدابير، لضمان صيرورة العملية التكوينية، بتسخير مختلف الإمكانيات، وكذا الوسائط الإلكترونية لإنجاح هذا النوع من التعليم، لاسيما أن عدد الطلبة بالمعهد، يبقى محدودا في السنة الأولى والثانية، بعد إنهاء طلبة السنة الثالثة لدروسهم، حيث تزامن توقف الدراسة داخل الأقسام مع إستعدادهم  للإنطلاق في فترة تدريب.   

ونوه مدير المعهد بالنجاحات التي تم تحقيقها على مستوى التكوين عن بعد، مؤكدا أن من حيث التقييم المبدئي يمكن القول أن هذا النوع قد عوض التكوين الحضوري، من حيث الفهم والتحصيل بقرابة 70 إلى 80 في المائة. حيث إعتمد المعهد خطة ، ترتكز على وضع الدروس على شكل PDF  في الموقع الرسمي للمعهد، معززة بتسجيلات فيديو تشرح هذه الدروس .

وعلى مستوى الدروس التطبيقية يؤكد حمامو، تم تسخير الإمكانيات لإنجاز  فيديوهات توثق لتجارب يقوم بها الأساتدة داخل المختبرات. ويتم وضعها في الموقع، ليتم فتح باب النقاش داخل مجموعات مغلقة، تخص طلبة المعهد على موقع التواصل الإجتماعي واتساب. خصوصا وأن الأساتدة هم متلتزمون بالحضور في أوقاتهم المعتادة، وفق ما ينص عليه إستعمال الزمن المسطر للمواد والحصص المبرمجة.   

وبالنسبة للتكوين المهني وبالعودة إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ذكر سعيد أمزازي بالاستباقية في اعتماد نمط تعليم عن بعد، رغم الصعوبات بالنظر لكون هذا التكوين يتطلب عملا مهنيا، مضيفا أن الوزارة اعتمدت، ومنذ 19 مارس الماضي، منصة تتضمن عدة من موارد رقمية، تم فتحها في وجه جميع التلاميذ المتدربين.

وسلط الوزير الضوء على انخراط جميع المكونين في مواكبة المتدربين، إذ لم يتم الاقتصار على الدروس الموضوعاتية، بل تم وضع مسطحة للغات الأجنبية (الفرنسية والانجليزية) تم توفيرها مجانا لجميع المتدربين، وكذا وضع عدد من الموارد الرقمية، ومكتبة رقمية تضم 40 ألف كتاب تمت إتاحتها للمتدربين للاستفادة من هذه الموارد. فيما سجل الوزير بخصوص الأشغال التطبيقية، أنه سيتم تأجيلها إلى غاية شتنبر.

يذكر أن السيد أمزازي كان قد أعلن أمس الثلاثاء، بمجلس المستشارين، أن الوزارة قررت عدم التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شهر شتنبر المقبل، وسيتم الاقتصار على تنظيم امتحان البكالوريا، من خلال إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا خلال شهر يوليوز، والامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا