طانطان .. انتهاء فترة المنع يعيد السرادلية الى المصيدة الشرقية بسواحل الإقليم

0

طانطان/متابعة

 تدشن مراكب الصيد الساحلي غدا الثلاثاء فاتح شتنبر 2020، أولى رحلاتها البحرية بالمصيدة الشرقية، للأسماك السطحية بطانطان، بعد انصرام فترة الراحة البيولوجية. حيث تراهن مراكب الصيد الساحلي صنف السردين على تحقيق الأهم  بعد الشهور العجاف التي طبعت المنطقة  على إثر قرار غلق مصيدتها في وجه السرادلية.

و يتطلع المهنيون وفق تصريحات استقتها جريدة البحرنيوز، أن تجود المصيدة بالأسماك، و خاصة نوع الأنشوبة، كما جرى في السنة السابقة. إد أن عودة مراكب السردين، بعد فترة الراحة البيولوجية، وفق استراتيجية أليوتيس، الساعية إلى تطوير قطاع الصيد، من خلال إعداد النظم و تدابير مخططات تهيئة و تطوير مصايد الأسماك السطحية الصغيرة مند سنة 2010، تعول على صنف الأنشوبة، التي تخضع للبيع بالدلالة بمركز الفرز، و البيع، وتحقق بالتالي أثمنة بيع مهمة، تنعكس بالإيجاب على البحارة.

ومن شأن استئناف مراكب الصيد الساحلي، نشاط رحلاتها البحرية بمصيدة طانطان، بعد انتهاء فترة الراحة البيولولجية، التي أقرتها الوزارة الوصية، أن ترفع من حالة الاكتظاظ بميناء المرسى بالعيون.  وأن تسهم في إنعاش الحركة التجارية، والاقتصادية بالمدينة، وخلق حيوية، بدل الركوض الدي طبع ميناء المدينة مند شهور.

وتهدف هذه المخططات إلى تحقيق الهدف الطموح، المتجلي في توفير صيد مستدام و تنافسي، يثمن الثروة السمكية بالتدبير العقلاني والكميات المسموح باصطيادها، ومناطق الصيد وتحديد فترات التوقف والتحكم، في مجهود الصيد وخصائصها  حسب الخصوصية، للمحافظة على الكتلة الإحيائية البحرية في المنطقة،  مع تحديد الراحة البيولوجية لكل مصيدة على حدة .

وكانت مصيدة شرق طانطان قد عرفت في السنوات الماضية، استنزافا للثروات السمكية، جراء الصيد العشوائي والجائر. ما دفع بوزارة الصيد البحري إلى إقرار نظام الراحة البيولوجية، لوقف نزيف الصيد بهذه المصيدة، التي تتوالد بها الأسماك وتتمتع بعوامل مناخية ملائمة، وتوفر أنواع الأسماك السطحية كالسردين والانشوبا والاسقمري وأنواع أخرى من القشريات والأسماك البيضاء.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا