طانطان.. حالة استنفار بعد وفاة بحار أثناء عملية صيد

2

نقلت سيارة الأموات  بميناء الوطية بطانطان  عشية اليوم الأحد 12يوليوز 2020، جثة بحار أحد مراكب الصيد الساحلية صنف السردين، بعدما وافته المنية في عرض البحر.

و استنادا إلى مصادر مأذونة في تصريحها لجريدة البحر نيوز، أن أحد بحارة طاقم مركب الصيد الساحلي صنف السردين المسمى “الحسين” و المسجل تحت رقم 234-11، لقي حتفه أثناء العمل، بعد صعوده مباشرة من جيب المركب (العنبر)، حيث أن الضحية يشغل مهمة “عنابري” على ظهر المركب.وحسب مصادر مهنية مطلعة في تصريحها للجريدة، أن البحار بعد وجبة الإفطار الذي أعدها بنفسه، و بينما كان منهمكا في ترتيب صناديق السمك بالعنبر، بعد عملية صيد، استرجع خلالها المركب شباكه، و انشغل في نقل الاسماك من الماء، باتجاه العنبر. ثم صعد البحار المتوفى إلى ظهر المركب، ووافته المنية، على الفور.  إذ ربط الطاقم  تمدد البحار فجأة فوق الكوبرتا بالعياء الشديد الذي يرافق العملية، ليتضح بعدها أن المعني في المقال وافته المنية.

وتم إخطار السلطات المينائية بالوطية، من أجل اتخاد التدابير و الإجراءات في مثل الحوادث، حيث أوفد يوسف فنون، مندوب الصيد البحري بطانطان على عجل خافرة إنقاد الأرواح البشرية إلى نقطة تواجد المركب للمواكبة، وللتدخل عند الضرورة، خاصة أن حالة إغماء سجلت أيضا لدى بحار، تأثر من مشهد وفاة صديقه في المركب أمام مرأى عينيه.

والتحقت مختلف السلطات المينائية بعد ولوج مركب الصيد الحسين الرصيف الرئيسي بميناء المدينة، وتم نقل جثة البحار المتوفى إلى مستودع الأموات  في انتظار الإجراءات القانونية لذلك، فيما نقلت سيارة الإسعاف البحار الاخر من أجل إخضاعه للفحوصات، و العلاجات الضرورية.

وتم إخضاع مركب صيد السردين “الحسين” إلى عملية تطهير، و تعقيم واسعة، وفق التدابير الإجرائية المعمول بها للحد من انتشار، أو انتقال الفيروس التاجي كوفيد 19.

 

2 تعليق

  1. إن لله وإن إليه راجعون اللهم ارحمه واغفر له واجعل قبره روضة من رياض الجنة يارب العالمين أخي بوحسين بن حمو اخي وصديقي

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا