طنجة تناقش القيادة البحرية بين الرهانات والتأقلم من أجل التنمية المينائية بإفريقيا

0

ينطلق اليوم  بالمركب المينائي طنجة المتوسط، وإلى غاية يوم 16 أكتوبر الجاري، أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية، الذي ينعقد هذه السنة تحت شعار “القيادة البحرية بين الرهانات والتأقلم من أجل التنمية المينائية لقارة إفريقية صاعدة”. وذلك بمشاركة ممثلين عن أزيد من 60 ميناء ب 30 بلد. 

وينظم هذا المؤتمر وفق بلاغ للمنظمين،  بدعم من المركب المينائي طنجة المتوسط وبمبادرة من الجمعية المهنية المتوسطية لربابنة الملاحة البحرية acmp، التي تمثل ربابنة المركب المينائي طنجة المتوسط، وبشراكة مع الجمعية البحرية الإفريقية للربابنة. إذ يحضره ممثلون عن أهم شركاء قطاع الملاحة البحرية بالعالم، مبرزا أن “نجاح المؤتمر يعود إلى المواضيع التي سيتم التطرق إليها ومكانة المشاركين الذين سيغنون المناقشات”.

ويراهن المؤتمر وفق المنظمين على تحقيق مجموعة من الأهداف الرامية إلى الرقي بالقيادة البحرية المهنية وجعلها أكثر حداثة وآمنا وفعالية في أفريقيا وغيرها؛ لاسيما ان الدورة تشكل مناسبة لللتقاسم  “أفضل الممارسات” والخبرات والمعارف والدراية العملية “التجارية”. كما يروم المؤتمر تعميق النقاش من أجل تدارس السبل الكفيلة بتعزيز المشاركة الأفريقية، في هياكل وأنشطة الهيئات الدولية (IMPA ، IMO ، …). وكذا الاستفادة من دعم IMPA لتطوير الإرشاد البحري في إفريقيا. وذلك تماشياً مع الطموحات التي تم الإعراب عنها في مؤتمر داكار.

ويعول المنظمون على المؤتمر في تعزيز التفكير والعمل المشتركين لربابنة الملاحة البحرية الأفارقة،  حول  التحديات الجديدة في سياق عالمي متطور. وإنشاء نقطة مرجعية للتجارة على مستوى القارة، مثل منظمات آسيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأستراليا وأوروبا، لتحديد التغييرات في الموانئ الأفريقية ووإنعكاسها على الوظيفة. فيما سينكب المؤتمرون في هذا الموعد الهام على تبادل الخبرات وقصص النجاح الإفريقية، لاسيما بالمغرب على مستوى البنية التحتية لطنجة ميد.  وتوجيه عناية الدول الإفريقية إلى كون تطوير مهنة ربابنة الملاحة البحرية هو رهين بتطوير البنية التحتية للموانئ الأفريقية.

ويأتي إختيار مكان انعقاد هذا المؤتمر المينائي الهام بإفريقيا، والذي يعود للمرة الثانية إلى المغرب بعد دورة الدار البيضاء عام 2012، لكون المركب المينائي طنجة المتوسط أصبح أكبر ميناء من حيث القدرة بحوض البحر المتوسط، إلى جانب تصدره لموانئ القارة الإفريقية، وهو ما يثير اهتمام العديد من السلطات المينائية بالقارة.

الصور من موقع الجمعية المهنية المتوسطية لربابنة الملاحة البحرية acmp

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا