طنجة .. مطالب مهنية بتأجيل إنطلاقة موسم الإسبادون

0

طالبت جمعيات مهنية في الصيد التقليدي بكل من طنجة وأصيلة  الجهات المسؤولة على قطاع الصيد البحري، بتمديد الراحة البيولوجية لصنف الإسبادون لأسبوعين إضافيين، وإقرار إنطلاق موسم الصيد في منتصف أبريل القادم .

جهات محسوبة على الفاعلين المهنيين أكدت أن هذا الملتمس ، تبقى الغاية منه ضمان تكافؤ الفرص بين مختلف الفاعلين المهنين، بحيث ان إنطلاقة الموسم في فاتح أبريل سيكون المستفيد الأكبر منها هم أرباب وأطقم القوارب الكبيرة ، فيما ستتضرر القوارب الصغيرة، لاسيما وان مصايد  سمك أبوسيف لازال الوصول إليها يحتاج لقطع مسافات كبيرة.  وهو ما يهدد القطع البحرية الصغيرة في ظل الظروف المناخية المتسمة بعدم الإستقرار .

وأوضحت ذات المصادر أن تأجيل نشاط صيد ابوسيف إلى منتصف شهر أبريل، سيكون له الأثر الإيجابي على مختلف الفاعلين ، خصوصا وان منتصف أبريل يتزامن مع نهاية موسم الأخطبوط ، كما أن الأجواء تكون قد بدأت في الإستقرار، ناهيك عن دنو الإسبادون من الشواطئ . وهي كلها معطيات ستنعكس إيجابا على موسم الصيد ، وكذا أبعاده التنظيمية.  

وفي حالة ما تفاعلت المندوبية مع ملتمس الهيئات المهنية، فسيكون لزاما عليها مراجعة التقسيم الذي إعتمدته للكوطا المخصصة للدائرة البحرية، لتتماشي مع الجدولة الزمنية للموسم الجديد،  سيما وأن مندوب الصيد البحري بطنجة، كان قد أكد في إعلان  موجه إلى كافة أرباب وربابنة مراكب الصيد التقليدي بميناء  المدينة، أنه تم التوافق بالإجماع مع كل الجمعيات والهيئات المهنية لللصيد التقليدي، على إنطلاق موسم صيد سمك أبوسيف، إبتداء من فاتح أبريل 2021 . وأعلن المندوب إستنادا إلى توصيات هذا التوافق ، على تقسيم الكوطا المحددة في 562 طنا لصيد سمك ابوسيف بالبحر الأبيض المتوسط، بتخصيص 160 طنا لشهر أبريل، و320 طنا لشهر ماي و82 طنا لشهر يونيو.

وأثار إعلان المندوبية نوعا من التشنج في الوسط المهني، حيث سارعت  هيئات مهنية في الصيد التقليدي بميناء طنجة إلى التبرأ من  مضامين الوثيقة الصادرة عن مندوبية الصيد البحري بالمدينة،  ونفت في بلاغ توضيحي ، أن تكون قد شاركت في أي لقاء يخص الإستعداد لموسم صيد سمك ابوسيف، كما أنه  لم تتوصل بأي مراسلة من مندوبية الصيد البحري بطنجة، بخصوص الإجتماع المزعوم حول  تنظيم موسم صيد سمك ابوسيف.

وأكد فاعلون مهنيون أن الهيئات كانت تمني النفس بعقد لقاء يستبق إنطلاق الموسم، لاسيما وأن مجموعة من التحديات برزت على السطح في الموسم الآخير وتحتاج للمعالجة، من قبيل الشباك المستعملة من حيث النوع وكذا إتساع عيونها وعددها،  وكذا التوقف الذي يطال قوارب الصيد التقليدي ناهيك عن  عدم تساوي الفرص في ظل الفوارق بين القوارب على مستوى الإمكانيات حيث تواصل بعض القوارب “المراكب” التقليدية الإبحار والصيد، في حين يستعصي على أخرى الخروج بالنظر لطبيعتها وصغر حجمها أمام التحديات المناخية. وهو ما يتطلب تنظيم الخروج بشكل صارم،  ناهيك عن طريقة تدبير الكوطا.

وكانت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات،  قد إعتمدت في وقت سابق فترتين في السنة،  كموعدين للراحة البيولوجية بمصيدة سمك ابوسف في  الواجهة المتوسطية، وذلك في قرار صدر في الجريدة الرسمية تحت عدد 6844 بتاريخ 6 جمادي الأول الموافق ل 2 يناير 2020.

وحدد القرار الذي جاء لتغيير وتتميم القرار الوزاري رقم1176.13 المتعلق بتنظيم صيد سمك “بوسيف” لسنة 2020، فترة التوقف الأولى بالمنطقة رقم 1 ، التي ترمز للمنطقة المتوسطية ،  في الفترة الممتدة من 15 فبرير إلى 15 من مارس ، على أن يتم إستئناف رحلات الصيد بالمصيدة،  قبل ان يتم التوقف من جديد يوم فاتح أكتوبر وإلى غاية 30 من نونبر.  وهما فترتين سيتم إعتمادهما كل سنة ، في سياق المجهودات الرامية إلى ضمان إستدامة المصيدة ، وكذا تنفيذ إلتزامات المغرب، في علاقته بالمنظمات الدولية التي تهتم بهذا النوع من الأحياء البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا