قياسات الشباك تهدد نشاط الصيد الساحلي بالجر بسواحل العرائش

0

أوقفت مجموعة من مراكب الصيد الساحلي بالجر التي تنشط بسواحل ميناء العرائش أنشطتها البحرية، احتجاجا على ما وصفه مهنيون بالإشكالية المرتبطة بأليات الصيد المستعملة بالمنطقة في نشاط الصيد البحري. بعد أن أوقفت البحرية الملكية عددا من مراكب الصيد الساحلي بالجر، وحررت في حقهم مخالفات عدم احترام القياسات القانونية للشباك ، المنصوص عليها في الصيد البحري.

وتأتي حركة ربابنة مراكب الصيد بالجر الساحلي بميناء العرائش، من أجل دفع الإدارة لمناقشة الوضعية، والبحث عن حلول نجيبة تجنب المنطقة توقيف أنشطة الصيد اضطراريا اعتبارا لقلة المخزون السمكي، ومحدوديته بالمنطقة، إذ أن البحرية الملكية صادفت استعمال مراكب الصيد المعنية كورونا 25 و 35 السائدة بمصايد المنطقة، و قامت بتحرير محاضر مخالفات في حقها، بينما يرى ربابنة وبحارة المنطقة أن الصيد بأكثر من القياسات المضبوطة لن يجدي نفعا، و لن تكون له مردودية لتغطية الكلف المالية لرحلات الصيد الطويلة و الشاقة، و لن تضمن مدخول محترم لرجال البحر.

وقد سبق أن تكرر نفس السيناريو من قبل، حسب تصريحات الربابنة، ولم تتجاوب وزارة الصيد البحري في هدا الجانب مع الإشكالية المطروحة في السياق، لمراجعة على الأقل قياسات الشباك لتفادي الأزمة الحقيقية التي يعيشها قطاع الصيد بالجر بالمنطقة، خاصة يقول الربابنة أن المناطق الشمالية هي أقل مردودية من مصايد الجنوب، وقد أثر هدا بشكل كبير على المهنيين، ما انعكس بالسلب بعد هجرة المراكب، وتوقيف غالبيتهم لأنشطتهم البحرية والاكتفاء بالصيد في مواسم الأخطبوط فقط

وجدير بالذكر أن قياسات الشباك المعمول بها في الصيد الساحلي بالجر بالمنطقة، تصل إلى 50 ملم، وهو قياس يراه مهنيو الحنطة، غير مجدي وغير ذي مردودية، ما دفع المهنيين في العديد من الفرص إلى مطالبة وزارة الصيد البحري، بمراجعة قياسات شباك الصيد بالجر الساحلية، هدا فضلا عن أن نفس المخالفة التي سجلت مند أسابيع هي نفسها التي سجلت أول أمس بالعرائش.

متابعة.. 

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا