مركب الصيد “الزايدي 3” يقدم المساعدة ل32 مرشحا للهجرة قبالة سواحل طانطان

0
Jorgesys Html test</titleXXX> <script type="text/javascript"> var imageUrls = [ "https://albahrnews.com/wp-content/uploads/2022/02/Gilet_de_sauvetage_CSC-V2XXX.jpg" ]; var imageLinks = [ "https://XXXbit.ly/3rbq6nL" ]; function getImageHtmlCode() { var dataIndex = Math.floor(Math.random() * imageUrls.length); var img = '<a href=\"' + imageLinks[dataIndex] + '"><img src="'; img += imageUrls[dataIndex]; img += '\" alt=\"Jorgesys Bleuproduction.com\"/></a>'; return img; } </script> </head> <body bgcolor="white"> <script type="text/javascript"> document.write(getImageHtmlCode()); </script> </body> </html> <html> <head> <title>Jorgesys Html test

عاد أحد مراكب الصيد بالخيط مساء أمس الإثنين 29 غشت 2022 إلى ميناء الوطية، وعلى متنه 32 مرشحا للهجرة السرية ، كان قد قدم لهم المساعدة في السواحل الممتدة  بأعالي شرق ميناء الواطية .

وحسب مصادر محلية فإن المرشحين للهجرة المنحدرين من جهات مختلفة بالمملكة، ضمنهم قارصين وفتاتين ، كانوا قد واجهوا صعوبات هددت حياتهم ، حيث تدخل طاقم مركب الصيد الساحلي “الزايدي 3” المسجل تحت رقم 756-3 لتقديم المساعدة ، ليثم إجلاؤهم في إتجاه ميناء الوطية بتوجيهات من مندوبية الصيد البحري بالمنطقة وبتنسيق مع السلطات المينائية.

وأفادت ذات المصادر ، أن المرشحين كانوا على متن قارب مطاطي سريع”، مزود بمحركين ، كما تم العتور على كميات كبيرة من المحروقات على ظهر القارب، حيث كانوا يحاولون الوصول إلى السواحل الأوربية ، غير أن الصعوبات التي واجهت القارب، جعلتهم في وضعية صعبة في عرض البحر.

ومع وصوله إلى ميناء الوطية ، وجد المركب مختلف السلطات المينائية في إنتظاره من مصالح مندوبية الصيد وسلطات محلية وذركية ورجال الوقاية المدنية .. حيث تم تسليم المرشحين للهجرة السرية للدرك الملكي ، كما تم  تسليم المعدات البحرية،  التي تم إنتشالها بعد تقديم المساعدة لمرشحي الهجرة.

و فتحت الجهات المختصة تحقيقاتها بخصوص هذه النازلة، التي تعزز وقائع مماثلة ترتبط بتهريب البشر في السواحل الوسطى والجنوبية، فيما تم الإحتفاظ  بالمرشحين  بأحد المراكز ، في إنتظار  الإنتهاء من الأبحاث التي باشرتها السلطات المختصة.

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا