وكالة الموانئ: إرتفاع حجم المواد التي عبرت ميناء أكادير بنسبة 7 في المائة

0

بلغ مجموع المواد التي عبرت من ميناء أكادير إلى حدود 23 مارس 2020،  في المجمل 1 مليون و650 ألف و190 طن، مسجلة بذلك ارتفاعا بمعدل 7 في المائة، مقارنة مع ذات الفترة من السنة الماضية.

وأفادت الوكالة الوطنية للموانئ أنها عمدت إلى اتخاذ مجموعة من التدابير التي تسمح بضمان استمرارية أنشطة الميناء، المرتبطة باستقبال البواخر وتسليم البضائع، سواء عند التصدير أو الاستيراد. لاسيما وأن ميناء أكادير،  يعتبر الميناء الرئيسي على صعيد المنطقة الجنوبية للمملكة. 

ولم يطرأ أي تأثير ناتج عن تداعيات جائحة كورونا على نشاط الميناء تقول الوكالة ، حيث يستمر استقبال المواد الأساسية (الحبوب، وعلف الماشية، والزيوت الغذائية، والمحروقات، و المواد الغذائية، …)، في الميناء بطريقة عادية، ومن دون أي عرقلة.

وفي موضوع متصل أعلنت الوكالة الوطنية للموانئ، أن أنشطة ميناء الجرف الأصفر، بدورها  لم تتأثر هي الأخرى من تداعيات هذه الجائحة، خاصة تلك المرتبطة بالمواد الأساسية (الحبوب، وعلف الماشية، والمحروقات، …) والبضائع الضرورية لاشتغال المركب الصناعي للمكتب الشريف للفوسفاط والمحطة الحرارية وباقي الوحدات الصناعية.

وبذلك فقد سجل حجم البضائع على مستوى ميناء الجرف الأصفر تفيد الوكالة، 8 ملايين و670 الف و535 طنا منذ بداية السنة وإلى غاية 22 مارس 2020، أي بارتفاع بلغت نسبته 20 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

ميناء المحمدية الميناء الرئيسي لمعالجة حركة المنتجات البترولية على المستوى الوطني، هو الآخر تؤكد الوكالة، مستمر في مزاولة أنشطته وضمان خدماته بشكل عادي. فبفضل التزام مختلف شركاء الوكالة الوطنية للموانئ الذين يمارسون أنشطتهم في هذا الميناء، فإن حجم البضائع التي تعبر هذا الميناء، سجل 1،2 مليون طن حتى 23 مارس 2020، بزيادة بلغت نسبة 8 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم

وكانت الوكالة الوطنية للموانئ قد أقدمت على تفعيل مجموعة من التدابير والاجراءات الصحية الهادفة، إلى الوقاية من انتشار فيروس كورونا، وحماية مستعملي موانئ المملكة، وذلك انسجاما مع التوصيات المعلن عنها من طرف كل من وزارة الصحة، ووزارة الداخلية، ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء.​

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا