البوري يبهج مهني الصيد الساحلي بطانطان

0

حققت مراكب الصيد الساحلية صنف السردين التي تنشط على مستوى سواحل مدينة الوطية أول أمس الأحد 8 يوليوز 2018 مبيعات مهمة بعد عودتها للميناء محملة باكميات مهمة من أسماك البوري.

  وحسب تصريحات مهنية متطابقة  من میناء الوطية بطانطان ، فإن العدید من مراكب السردین، قد تمكنت من العودة إلى میناء المدینة مبتھجة بصید ثمین ، بعد أن تكللت رحلاتھم البحریة جنوب سواحل مدینة الوطية بالظفر بحجم مهم من مصطادات البورين الذي  یخضع للبیع بالدلالة في مركز الفرز والبیع، خاصة إذا توفرت كمیات كبیرة في العرض ، ما یعكس قیمة مالیة تثلج صدر البحارة و تثیر فرحتھم .

  وأضافت المصادر المھنیة في تصریحھا لجریدة البحرنیوز ، أن رحلات الصید في الموسم الصيفي  تتميز بتنوع الأصناف البحرية، ما بين أسماك السردين و الأنشوبة و البوري و كبايلا ، و بالتالي تتابع المصادر المهنية ، فإن صید أسماك البوري ، و تحقیق مبیعات مھمة له ما له من الإیجابیات، التي تعود بالنفع على الجمیع ، من تغطیة مصاریف الإبحار ، و توفیر البحار لحصص مالیة مھمة .

 من جانبھا أفادت مصادر علیمة من المكتب الوطني للصید البحري بمیناء الوطية بطانطان ، أن الكمیات الكبیرة المفرغة يوم الأحد 8 يوليوز2018 من أسماك البوري ، قد بلغت في مجمعها حوالي  181246 كلغ ، بكمیات متفاوتة بین مركب و آخر ، و بقيمة مالية بلغت 616380.20 درهم .

 وتراوح معدل البيع الأقصى و المتوسط لأسماك البوري مابين 3.47 و 4.70 ،  فيما سجلت ذات المصادر المھنیة ، أن السیاسة التسویقیة التي ساھم المكتب الوطني للصید البحري فی إرسائها ع ، أعطت أكلھا بضمان جانب الجودة و التنافسية ، و دلك من خلال الأرقام المحققة على مستوى سوق السمك .

  ويعول التجار على المزيد من أسماك البوري، التي تعرف وجهة الأسواق الداخلية ، مع ارتفاع الطلبات على الأسماك، توازيا مع ارتفاع الاستهلاك خلال فصل الصيف ، حيث أن التنافس سيشتد على مصراعيه لتلبية الطلبيات الزائدة، للأسواق الداخلية كمكناس فاس ، تازة ، و الأسواق الشمالية المعروفة بشراهتها للمنتجات البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا