العرائش.. ظاهرة نقل الأسماك ب”التريبوتور” تتواصل بالميناء في صورة تسائل مصالح “أونسا”

1

إرتفعت الأصوات المنددة بحالة الفوضى والعشوائية التي يعيش على وقعها ميناء العرائش، من جديد فيما يتعلق بطرق نقل الأسماك، بالاعتماد على الدراجات ثلاثية العجلات، دون أن تستجيب الجهات المسؤولة، أو أن تتدخل لمنع مثل هذه الممارسات التي تحط من قيمة الأسماك، وتنقص من قيمتها الغذائية، ومن جودتها المعهودة.

وأفادت مصادر مهنية مطلعة في تصريحات متطابقة لجريدة البحرنيوز، أنه رغم الأصوات المنددة بالطريقة التي تنقل بها الأسماك من أرصفة الميناء إلى الفضاء التجاري، لازالت الأمور على حالها. بل استفحلت ظاهرة استخدام الدراجات ثلاثية العجلات في هدا الأمر، مضيفة (المصادر المهنية) في ذات السياق، أن ما يدفع العديد من مراكب الصيد للإستعانة بالدراجات ثلاثية العجلات في نقل الأسماك، هو أنه الأداة السهلة لتهريب الأسماك من جهة، وبسبب الكلفة المنخفضة التي تقل بكثير عن الشاحنات.

وأشارت المصادر أن حالة الفوضى التي يعيشها ميناء العرائش، فيما يخص جانب نقل الأسماك بالدراجات ثلاثية العجلات، يهدد المكتسبات المحققة على مستويات المحاور الأساسية لاستراتيجية أليوتيس، وخاصة جانب الجودة المراهن عليه، لتحقيق التثمين، وضمان التنافسية.

وتابعت ذات المصادر قولها، أن المنتجات البحرية، هي من بين المواد السريعة التلف، وبالتالي من الأجدر نقلها في الشاحنات التي تتوفر على تراخيص النقل من الأونسا ONSA، وهدا ما سيحافظ على جودتها، وأيضا على قيمتها الغدائية، وقيمتها المالية.

وتبقى محاربة الظاهرة، منوطا بالسلطات المينائية بميناء العرائش، من مصالح مندوبية الصيد البحري، ورجال الشرطة، والدرك الملكي البحري ومصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية Onssa، لمجابهة نقل الأسماك عشوائيا، ومنع الإستهتار بركائز الاستراتيجية الملكية أليوتيس، فضلا عن تتفعيل مطالبة جميع ناقلات الأسماك والشاحنات الإدلاء بالتراخيص المسلمة من الأونسا .

تعليق 1

  1. سلام بنتليك اسي عبد الجليل غير العراءش قل لينا شي ميناء في المغرب كنقل السمك بالمواصفات وراه كينا الشوهة والمصائب في عدة موانىء وانت راك عارف

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا