حريق بقرية الصيد أنتيريفت يخلف خسائر مادية قدرت ب 900 مليون سنتيم

0

أتى حريق  شب في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الخميس 27 مارس ، بقرية الصيد “أنتيريفت – أعرايش” التي تبعد بحوالي 66 كلم عن مدينة الداخلة، على حوالي 290 براكة ،مخلفا خسائر مادية قدرت بأزيد من 900 مليون سنتيم. هذا في الوقت الذي تحدتت فيه مصادر من عين المكان عن إصابة شخص واحد باختناق إستدعى نقله  إلى لمستشفى العسكري بالداخلة. هذا قبل أن تتمكن عناصر الوقاية المدنية من السيطرة على الحريق في حدود الساعة السابعة من صباح اليوم.

ورجحت دات المصادر بأن تكون بعض الخلافات التي  نشبت بين عدد من البحارة الممتهنين  لتهريب الإخطبوط ومشغليهم”، سببا مباشرا في الحريق. خصوصا  بعد سوء الفهم وعدم الاتفاق بين هؤلاء حول ثمن الكيلوغرام الواحد من الإخطبوط المصطاد بطرق غير قانونية .

هذا وأضافت  دات المصادر بأن تراجع أرباب القوارب عن دفع الثمن المتفق عليه أثار حفيظة الصيادين ودفعتهم إلى التهديد بالانتقام. خاصة و أن المكان الذي يضم ما يقارب 1500 براكة للصيادين يعرف نشاطا مستمرا لعملية تهريب الإخطبوط، في ظل عدم قدرة المصالح المختصة على محاربة هذه الظاهرة واحتوائها.كما تعتبر قرية أنتيريفت محيطها  وكرا لعدد من الممارسات الغير مشروعة كما هو الشأن لصناعة “ماء الحياة” والمتاجرة فيه. و هي العوامل  التي وصفتها مصادرنا بالمساعدة على تفريغ الغليان وإرتكاب كهذه جرائم وحماقات.هذا في الوقت الذي لازال فيه البحت جاريا حول أسباب إندلاع الحريق من طرف السلطات المعنية التي انتقلت إلى عين المكان تحت الإشراف المباشر لوالي جهة واد الذهب لكويرة.

وتجدر الإشارة بأن هذا الحريق الذي وصف بالكارتي لما خلفه من خسائر مادية يبقى أمرا مألوفا بالمنطقة،  بعدما كانت النيران قد  أتت على كثير من الاقامات العشوائية بالقرى المتواجدة على امتداد الشريط الساحلي بوجدور الداخلة، والتي تنعدم فيها أبسط شروط السلامة واحترام الكرامة الإنسانية ، رغم أنها تعد القلب النابض لاقتصاد الجهة وتدر على الخزينة أكثر من 600 مليون سنويا.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا