سيدي إفني .. خافرة الإنقاذ أيت باعمران تنقذ 60 “حراكا” واجهوا خطر الغرق بسواحل الإقليم

0

عاد فريق البحث وانقاذ الأرواح البشرية في البحر التابع لمندوبية الصيد البحري بميناء سيدي إفني من جديد اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 ، للتدخل على مستوى سواحل المدينة، لإنقاذ عدد كبير من المهاجرين السريين المنحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء .

وقالت مصادر مأذونة في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن مندوب الصيد البحري بسيدي إفني وجه اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 على عجل، طاقم البحث والإنقاذ  على متن خافرة إنقاذ الأرواح البشرية ” أيت باعمران ” فور تلقيه خبر وجود عدد كبير من المهاجرين السريين، منحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء على متن قارب مطاطي، يواجهون صعوبات وخطر الغرق.

واستطاع طاقم خافرة إنقاذ الأرواح البشرية ” أيت باعمران ” من تقديم المساعدة، وإجلاء المهاجرين السريين،، الذين كان جلهم في وضعية صحية متدهورة نتيجة الأيام الطويلة التي قضوها في البحر، انطلاقا من بلدانهم، إضافة إلى معاناتهم من الشح في مياه الشرب والتغذية، فضلا عن الإزدحام فيما بينهم على متن القارب المطاطي.

وأوضحت المصادر أن مختلف السلطات حجت إلى ميناء سيدي إفني، لمعاينة إجلاء المهاجرين السريين البالغ عددهم 60 من الرجال والنساء، والأطفال إلى مركز الإيواء، بالنسبة لأولئك الذين هم في صحة جيدة، بينما تم نقل الأخرين إلى المستشفى الإقليمي بسيدي إفني، لتلقي العلاجات الضرورية، حيث سيتم الاستماع لهم في محاضر رسمية من طرف السلطات المختصة، لتقرر المحكمة في مصيرهم.

وكانت مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء سيدي إفني  قد تدخلت قبل يومين ، في عملية مماثلة بسواحل الإقليم، تم على إثرها إنقاذ حوالي 40 من المهاجرين السريين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، لتكون بذلك العملية الثانية في ظرف يومين فقط.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا