علماء يكتشفون “بقايا ديناصور” قطع البحار ليصل إلى المغرب قبل ملايين السنين

0
الصور من موقع http://www.sci-news.com/

اكتشق علماء حفريات تعود لديناصور جديد  يطلق عليه Ajnabia odysseus ، تواجد في  المغرب منذ حوالي 66 مليون سنة خلال في أواخر العصر الطباشيري. حيث تم العتور على الحفرية في منجم على بعد ساعات قليلة من الدار البيضاء .

وجاء ضمن بلاغ صحافي نشرته جامعة باث البريطانية أن هذه الديناصورات عبرت مئات الكيلومترات من المياه المفتوحة والمحيطات للوصول إلى حيث يوجد المغرب اليوم. فيما إستغرب الدكتور نيكولاس لونغريتش، من المركز البحثي للتطور بجامعة باث، أن هذا الإكتشاف كان في غير محله تمامًا ، مثل العثور على كنغر في اسكتلندا. فقد كانت إفريقيا معزولة تمامًا بالمياه – فكيف وصلت هذه الديناصورات  إلى هناك؟ “

واضاف نيكولاس أن هذه الديناصورات قد تطورت في أمريكا الشمالية قبل أن تنتشر إلى آسيا وأوروبا ، ولكن لم يتم العثور عليها في إفريقيا من قبل.  فقد كانت إفريقيا قارة جزرية في أواخر العصر الطباشيري ، معزولة عن طريق الممرات البحرية العميقة ، فلا بد أنها عبرت مئات الكيلومترات من المياه المفتوحة – التجديف على الحطام ، أو العائمة ، أو السباحة – لاستعمار القارة.

ورجح فريق البحث أن أن يكون هادروسورات سباحين أقوياء – كان لديهم ذيول كبيرة وأرجل قوية ، وغالبًا ما توجد في رواسب الأنهار والصخور البحرية ، لذلك ربما كانوا ييجيدون السباحة. لاسيما وأنه كان من المستحيل السير إلى إفريقيا برا. فقد “تطورت هذه الديناصورات بعد فترة طويلة من الانجراف القاري تقسيم القارات ، وليس هناك أي دليل على وجود جسور أرضية. يقول فريق البحث.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا