العيون… كبايلا ترفع معنويات مهني الأسماك السطحية على بعد أيام من نهاية الموسم

0

أفادت مصادر مهنية مطلعة من ميناء المرسى بالعيون، أن مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، حققت مؤخرا مبيعات مهمة، مترتبة عن حجم مفرغات الصيد من الأسماك السطحية الصغيرة لا سيما  أسماك الأسقمري.

وتسارع مراكب السردين قبل انسدال موسم صيد سنة 2018، الزمن، لاستنفاد حصصها من الكوطا السنوية المتبقية لديها بلهفة كبيرة. و قد شجع على دلك وفق إفاذة المصادر ، توفر أسماك الأسقمري أو كبايلا، في مصيدة العيون، كونها تخضع للبيع بالدلالة، و تحقق أثمنة مهمة تنعكس على مداخيل المراكب لتغطية مصاريف الرحلات البحرية، خاصة و أن الأسماك توجد على بعد حوالي 50 ميلا جنوب ميناء المرسى بالعيون.

وحسب أرقام رسمية، فقد بلغ حجم مفرغات الصيد البحري من أسماك الأسقمري أو كبايلا بميناء المرسى بالعيون، ما بين تاريخ 17 دجنبر الجاري و إلى 21 منه، ما مجموعه 1916517.00 كيلوغرام، بقيمة مالية محققة وصلت  13522675.10 درهم، و قد بلغت أثمنة الحد الأدنى للكيلوغرام الواحد من أسماك الاسقمري 3.20 درهم، فيما وصل الثمن الأقصى 8.50 درهم، ليستقر الثمن المتوسط في 7.03 درهم.

و جاء في تصريح أحد الربابنة الدين ينشطون على مستوى ميناء المرسى بالعيون، أن أسماك الأسقمري ترفع من مدا خيل مراكب الصيد، من خلال بيعها بالمزاد، حيث أن الأحجام المهمة التي تم تحقيقها كانت بين وحدتين، إلى ثلاث وحدات في الكيلوغرام الواحد، و هي أحجام فتحت شهية معامل التصبير، و التعليب، كما أن رحلات الصيد التي تمتد إلى مسافات طويلة، لا تكون دائما مجدية، و استمرار نشاط المراكب بهده الوثيرة السريعة، نابع من ضرورة استنفاذ حصة الكوطا المتبقية لكل مركب.

وأشارت تصريحات مهنية متطابقة، أن حوالي 50 مركبا لصيد السردين، أوقفت نهائيا نشاطها البحري، و غادرت ميناء المرسى، بسبب استهلاكها لحصة 2700 طن من الكوطا الخاصة بها، و تنتظر فقط انصرام السنة، لبدء موسم صيد جديد، تراهن خلاله على تثمين المصطادات السمكية، خاصة وأن المنطقة شهدت استقرار وحدات صناعية جديدة. كما أن المراكب تستغل فترة التوقف في ولوج أوراش الإصلاح و الصيانة.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا